الرئيسية / ضغطة زر / مقصلة على درب الصحافة

مقصلة على درب الصحافة

يروي لنا أحد المخضرمين في الوسط الصحفي  أنّه جلس على نهر دجلة ماسكاً بيده عصاً يحرك بها الماء وخياله معا فتراءى له أن يضع مقصلة بالقرب من نقابة الصحفيين يحاكم فيها من ينتسب للنقابة أو من يدعي أنّه صحفي وفقاً لنتاجه وحسب معايير الأبداع وضوابط المهنة.

سعة خياله تقلصت بمجرد سماع تقرير تلفزيوني كان نصفه مجروراً لأسباب تتعلق بأعجمية المراسل التلفزيوني الذي دخل للمهنة من بابها الواسع أو علاقاته الجيدة ، رغم أنّ أدواته الصحفية أفقر من أن ترتقي للعمل بهذه المهنة التي تحتاج إلى مواصفات خاصة، فقرر المخضرم أن ينفذ عقوباته ليس على أساس قلة الإبداع بل على أساس الأخطاء اللغوية، وبعد أيام وقع تحت يده مقالاً يحمل عنوان (الفاهمين فوق التل) فضرب الجريدة برأسه باحثاً عن سببٍ لجر المرفوع في العنوان مقرراً قراءة المقال ، فوجد حجم الأخطاء الإملائية فوق قانون عقوباته فحول قراره بمعاقبة من ينتسب لصاحبة الجلالة على أساس الأخطاء الإملائية.

جلس يرصد لمدة أيام واكتشف حجم الكارثة بأنّ الذي يتفحص الرسالة الإعلامية بكافة جوانبها , لابد ان يصيبه الاحباط فالموضوعية والدقة وغيرها من مواصفات الخبر غير موجودة ،أضف عليها جيشاً من المقدمين لا يجيدون الحوار وطريقته ولا يتقنون حسن المظهر أيضاً ، لذلك رمى المقصلة في نهر دجلة معرباً عن أسفه لانتسابه للمهنة رافعاً شعار الفاهمون تحت التل.

 

بقلم حيدر الكرخي

عن Mustafa Al-Nuaimy

شاهد أيضاً

السلطات الصينية تمنع طيارين مدى الحياة بسبب ضغطة زر

منعت السلطات الصينية طيارين في شركة “إير تشاينا” من قيادة طائرة مدى الحياة، بسبب سلوك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *